تعريف بالمؤسسة

النشاطات والخدمات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تقارير ومنشورات (26)
  • تسجيلات مرئية (61)
  • تسجيلات (0)
  • استفتاءات (30)
  • نشاطات الشباب والفتيات (1)

غدير خم

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • غدير خم (10)
  • سؤال وجواب (18)
  • فضل يوم الغدير وأعماله (9)
  • شعر في الأمير والغدير (15)
  • كتب عن الغدير (40)

مدرسة الغدير

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الحفل الختامي (2)
  • فعاليات (5)

خدمات

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : غدير خم .

        • القسم الفرعي : سؤال وجواب .

              • الموضوع : المولى بمعنى المولى أو المحب والنصير ؟ .

المولى بمعنى المولى أو المحب والنصير ؟

السؤال: المولى بمعنى المولى أو المحب والنصير ؟
سؤالي عن مدلول حديث الغدير :
نستدل - نحن الشيعة - على معنى ( المولى ) في الحديث بعبارة : ( ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ) أو : ( .. وأنا أولى بهم من أنفسهم ) , على أن المراد بالمولى هو الأولى ، وبالتالي يكون معنى الحديث : ( من كنت أولى به من نفسه ... ) حتى يكون المعنى متوافقاً واضحاً متماشياً مع بلاغة النبي (صلى الله عليه وآله)
وسؤالي هو : لماذا لا تكون عبارة النبي الملحقة بالحديث ( اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ) دليلاً وقرينة على أن معنى ( المولى ) هو المحب والنصير ؟
أرجو منكم الإجابة على سؤالي بأسرع فرصة ممكنة لحاجتي لذلك

الجواب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن هذه الشبهة هي محاولة منسوخة من قبل البعض ( شرح التجريد للقوشجي 403 , التحفة العزيزية لعبد العزيز الدهلوي ـ الباب السابع ) لتأويل معنى ( المولى ) في حديث الغدير , ولكن مردودة لوجوه :
منها : ان صدر الحديث لا يحتمل فيه هذا التوجيه , إذ لا يعقل أن يأمر النبي (صلى الله عليه وآله) الناس بالاجتماع والاصغاء الى مجرد معنى ( المحبة والنصرة ) , وبعبارة أخرى لدنيا قرينة حالية صريحة بأن ذاك الاهتمام البالغ لا يتصور أن ينصب فقط لبيان كون علي (عليه السلام) محباً وناصراً لمن كان النبي محباً وناصراً له , أو بمعنى ( من أحبني وتولاني فليحب علياً وليتولّه ) , وهذا هو الذي دعا الطبري لرد هذا الوجه , فقال : وفيه عندي بفعد , إذ كان قياسه على هذا التقدير أن يقول : من كان مولاي فهو مولى علي , ويكون المولى ضد العدو , فلما كان الاسناد في اللفظ على العكس , بفعد هذا المعنى ( الرياض النضرة 1/205 ) .
ومجمل الكلام : أن القرينة المقامية والحالية توجب رفع اليد عن معنى المحب والناصر للمولى في صدر الحديث , بل وصرفه الى معنى الأولوية على الأنفس التي هي الامامة .
وأما تتمة الحديث , فلابد من لحاظها مع صدر الحديث , لا بالاستقلال , فيكون الدعاء الوارد في ذيل الحديث متوجهاً إلى من قبل إمامة أمير المؤمنين (عليه السلام) .
ودمتم سالمين

طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/04/07  ||  القرّاء : 1280



البحث


  


جديد الموقع



 ولادة الإمام صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف

 ولادة الأطهار: الإمام الحسين (ع)، أبو الفضل العباس (ع)، الإمام زين العابدين (ع).

 إحياء ليلة الإسراء والمعراج

 شهادة الإمام الكاظم عليه السلام

 مسابقة القرآن الكريم 2018

 إمساكية شهر رمضان ١٤٣٩ - ٢٠١٨

 برنامج شهر رمضان المبارك في مركز الغدير الإسلامي في ولاية بيوجرسي

 أحياء ليلة القدر (ليلة ٢٣ من شهر رمضان)

 برنامج شهر رمضان المبارك في مركز الغدير الإسلامي في ولاية بيوجرسي

 إمساكية شهر رمضان ١٤٣٨ - ٢٠١٧


مواضيع متنوعة



 عيد الغدير في الإسلام

 برنامجنا الأسبوعي

 شعر في شهادة السيدة الزهراء ع - د حسين مهنا

 أحياء ليلة القدر (ليلة ٢٣ من شهر رمضان)

 لماذا بلّغ الرسول في غدير خم وليس في نفس موسم الحج؟

 قصيدة مولد الرسول الأكرم (ص)

  واقعة الغدير

 الإستنساخ البشري

 الإرتداد

 الغدير في الكتاب والسنة والادب - الجزء الخامس


إحصاءات

  • الأقسام الرئيسية : 4

  • الأقسام الفرعية : 13

  • عدد المواضيع : 218

  • التصفحات : 431458

  • المتواجدون الآن : 1

  • التاريخ : 17/07/2019 - 01:34

تصميم، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net