تعريف بالمؤسسة

النشاطات والخدمات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تقارير ومنشورات (26)
  • تسجيلات مرئية (61)
  • تسجيلات (0)
  • استفتاءات (30)
  • نشاطات الشباب والفتيات (1)

غدير خم

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • غدير خم (10)
  • سؤال وجواب (18)
  • فضل يوم الغدير وأعماله (9)
  • شعر في الأمير والغدير (15)
  • كتب عن الغدير (40)

مدرسة الغدير

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الحفل الختامي (2)
  • فعاليات (5)

خدمات

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : غدير خم .

        • القسم الفرعي : فضل يوم الغدير وأعماله .

              • الموضوع : من الدعوات في يوم الغدير .

من الدعوات في يوم الغدير

من الدعوات في يوم الغدير
ابن طاووس

ما نقلناه من كتاب محمد بن على الطرازى أيضا باسناده إلى أبى الحسن عبد القاهر بواب مولانا أبى ابراهيم موسى بن جعفر وأبى جعفر محمد بن على عليهما السلام قال : حدثنا أبو الحسن على بن حسان الواسطي بواسط في سنة ثلاثمائة قال : حدثني على بن الحسن العبدى قال : سمعت أبا عبد الله جعفر بن محمد الصادق عليه الصلاة والسلام وعلى آبائه وأبنائه يقول : صوم يوم غدير خم يعدل صيام عمر الدنيا ، لو عاش انسان عمر الدنيا ، ثم لو صام ما عمرت الدنيا لكان له ثواب ذلك وصيامه يعدل عند الله عز وجل مائة حجة ومائة عمرة ، وهو عيد الله الأكبر ، وما بعث الله عز وجل نبيا الا وتبعيد في هذا اليوم ، وعرف حرمته ، واسمه في السماء يوم العهد المعهود ، وفى الأرض يوم الميثاق المأخوذ والجمع المشهود .

ومن صلى فيه ركعتين من قبل أن تزول الشمس بنصف ساعة شكرا لله عز وجل ، ويقرء في كل ركعة سورة الحمد عشرا و( قل هو الله أحد ) عشرا ، و ( إنا أنزلناه في ليلة القدر )

عشرا ، وآية الكرسي عشرا ، عدلت عند الله عز وجل مائة ألف حجة ومائة ألف عمرة . وما سأل الله عز وجل حاجة من حوائج الدنيا والآخرة كائنة ما كانت الا أتى الله عز وجل على قضائها في يسر وعافية ، ومن فطر مؤمنا كان له ثواب من أطعم بعددهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين في حرم الله عز وجل وسقاهم في يوم ذى مسغبة ، والدرهم فيه بمائة ألف درهم ، ثم قال : لعلك ترى أن الله عزوجل خلق يوما أعظم حرمة منه ؟ لا والله ، لا والله ، لا والله ، ثم قال : وليكن من قولك إذا لقيت أخاك المؤمن : الحمدلله الذي أكرمنا بهذا اليوم ، وجعلنا من المؤمنين ، وجعلنا من الموفين بعهده الذي عهده إلينا ، وميثاقه الذي واثقنا به من ولاية ولاة أمره ، والقوام بقسطه ، ولم يجعلنا من الجاحدين والمكذبين بيوم الدين ثم قال : وليكن من دعائك في دبر الركعتين أن تقول :
     
ربنا اننا سمعنا مناديا ينادى للإيمان أن آمنوا بربكم فآمنا ، ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار ، ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة انك لاتخلف الميعاد . اللهم انى أشهدك وكفى بك شهيدا ، واشهد ملائكتك وحملة عرشك وسكان سماواتك وأرضك بأنك أنت الله لا اله الا أنت ، المعبود الذي ليس وجهك الكريم ، لا اله الا أنت المعبود لا معبود سواك ، تعاليت عما يقول الظالمون علوا كبيرا . وأشهد أن محمدا عبدك ورسولك ، وأشهد أن عليا أمير المؤمنين ووليهم ومولاهم ومولاي ، ربنا سمعنا النداء ، وصدقنا المنادى ، رسولك صلى الله عليه وآله ، إذ نادى نداء عنك بالذى أمرته أن يبلغ عنك ما أنزلت إليه من موالاة ولى المؤمنين وحذرته وأنذرته ان لم يبلغ أن تسخط عليه ، وأنه إذا بلغ رسالاتك عصمته من الناس . فنادى مبلغا وحيك ورسالاتك : الأمن كنت مولاه فعلى مولاه ، ومن كنت وليه فعلى وليه ، ومن كنت نبيه فعلى أميره . ربنا قد أجبنا داعيك النذير المنذر محمدا عبدك الذي أنعمت عليه ، وجعلته مثلا لبنى إسرائيل ، ربنا آمنا واتبعنا مولانا وولينا وهادينا وداعينا وداعي الأنام وصراطك السوى المستقيم ، محجتك البيضاء ، وسبيلك الداعي إليك على بصيرة هو ومن اتبعه ، وسبحان الله عما يشركون بولايته وبأمره ربهم باتخاذ الولايج من دونه . فأشهد يا الهي أن الإمام الهادي المرشد الرشيد على بن أبى طالب صلوات الله عليه أمير المؤمنين ، الذي ذكرته في كتابك فقلت : ( وانه في أم الكتاب لدينا لعلى حكيم ) . اللهم فانا نشهد بأنه عبدك الهادى من بعد نبيك النذير المنذر ، والصراط المستقيم وإمام المؤمنين ، وقائد الغر المحجلين ، وحجتك البالغة ، ولسانك المعبر عنك في خلقك ، والقائم بالقسط بعد نبيك ، وديان دينك ، وخازن علمك ، وعيبة وحيك ، وعبدك وأمينك المأمون المأخوذ ميثاقه مع ميثاقك وميثاق رسلك من خلقك وبريتك بالشهادة والإخلاص بالوحدانية . بأنك أنت الله لا اله الا أنت ، ومحمد عبدك ورسولك وعلى أمير المؤمنين ، وجعلت الإقرار بولايته تمام توحيدك والإخلاص لك بوحدانيتك واكمال دينك وتمام نعمتك على جميع خلقك ، فقلت وقولك الحق : ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا ) . فلك الحمد على ما مننت به علينا من الإخلاص لك بوحدانيتك ، وجدت علينا بموالاة وليك الهادى من بعد نبيك النذير المنذر ، ورضيت لنا الإسلام دينا بمولانا وأتممت علينا نعمتك بالذي جددت لنا عهدك وميثاقك ، وذكرتنا ذلك . وجعلتنا من أهل الإخلاص والتصديق لعهدك وميثاقك ، ومن أهل الوفاء بذلك ، ولم تجعلنا من الناكثين والمكذبين بيوم الدين ، ولم تجعلنا من المغيرين والمبدلين والمحرفين والمبتكين آذان الأنعام ، والمغيرين خلق الله ، ومن الذين استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله ، وصدهم عن السبيل والصراط المستقيم .

وأكثر من قولك : اللهم العن الجاحدين والناكثين والمغيرين والمبدلين والمكذبين ، الذين يكذبون بيوم الدين من الأولين والآخرين .

ثم قل : اللهم لك الحمد على نعمتك علينا بالذي هديتنا إلى موالاة ولاة أمرك من بعد نبيك ، والأئمة الهادين الذين جعلتهم أركانا لتوحيدك ، وأعلام الهدى ومنار التقوى ، والعروة الوثقى ، وكمال دينك ، وتمام نعمتك ، ومن بهم وبموالاتهم رضيت لنا الإسلام دينا ، ربنا فلك الحمد . آمنا بك وصدقنا بنبيك الرسول النذير المنذر ، واتبعنا الهادي من بعد النذير المنذر ، ووالينا وليهم وعادينا عدوهم ، وبرئنا من الجاحدين والناكثين والمكذبين بيوم الدين . اللهم فكما كان من شأنك يا صادق الوعد ، يامن لا يخلف الميعاد ، يامن هو كل يوم في شأن ، أن أتممت علينا نعمتك بموالاة أوليائك ، المسؤول عنهم عبادك ، فانك قلت : ( ولتسئلن يومئذ عن النعيم ) ، وقلت : ( وقفوهم انهم مسؤولون ) . ومننت بشهادة الإخلاص لك بولاية أوليائك الهداة من بعد النذير المنذر ، السراج المنير ، وأكملت لنا الدين بموالاتهم والبراءة من عدوهم ، وأتممت علينا النعم بالذى جددت لنا عهدك ، وذكرتنا ميثاقك المأخوذ منا في مبتدء 4 خلقك ايانا . وجعلتنا من أهل الاجابة ، وذكرتنا العهد والميثاق ، ولم تنسنا ذكرك ، فانك قلت : ( وإذ اخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم الست بربكم قالوا بلى ) . شهدنا بمنك بأنك أنت الله لا اله الا أنت ربنا وأن محمدا عبدك ورسولك نبينا ، وأن عليا أمير المؤمنين ولينا ومولانا ، وشهدنا بالولاية لولينا ومولانا من ذرية نبيك من صلب ولينا ومولانا على بن أبى طالب أمير المؤمنين عبدك الذي أنعمت عليه . وجعلته في أم الكتاب لديك عليا حكيما ، وجعلته آية لنبيك وآية من آياتك الكبرى ، والنبأ العظيم الذي هم فيه مختلفون ، والنباء العظيم الذي هم عنه معرضون ، وعنه يوم القيامة مسؤولون ، وتمام نعمتك التي عنها يسأل عبادك إذ هم موقوفون ، وعن النعيم مسؤولون . اللهم وكما كان من شأنك ما أنعمت علينا بالهداية إلى معرفتهم ، فليكن من شأنك أن تصلى على محمد وآل محمد وأن تبارك لنا في يومنا هذا الذى ذكرتنا فيه عهدك وميثاقك ، وأكملت لنا ديننا وأتممت علينا نعمتك ، وجعلتنا بنعمتك من أهل الإجابة والإخلاص بوحدانيتك ، ومن أهل الإيمان والتصديق بولاية أوليائك والبراءة من أعدائك وأعداء أوليائك الجاحدين المكذبين بيوم الدين . فأسألك يا رب تمام ما أنعمت علينا ولا تجعلنا من المعاندين ، ولا تلحقنا بالمكذبين بيوم الدين ، واجعل لنا قدم صدق مع المتقين . واجعل لنا من لدنك رحمة واجعل لنا من المتقين إماما إلى يوم الدين ، يوم يدعى كل أناس بإمامهم ، واجعلنا في ظل القوم المتقين الهداة بعد النذير المنذر والبشير ، الأئمة الدعاة الى الهدى ، ولا تجعلنا من المكذبين الدعاة إلى النار ، وهم يوم القيامة وأولياؤهم من المقبوحين . ربنا فاحشرنا في زمرة الهادي المهدي وأحينا ما أحييتنا على الوفاء بعهدك وميثاقك المأخوذ منا على موالاة أوليائك ، والبراءة من أعدائك المكذبين بيوم الدين ، والناكثين بميثاقك ، وتوفنا على ذلك ، واجعل لنا مع الرسول سبيلا ، اثبت لنا قدم صدق في الهجرة إليهم . واجعل محيانا خير المحيا ومماتنا خير الممات ومنقلبنا خير المنقلب ، على موالاة أوليائك والبراءة من أعدائك ، حتى تتوفانا وأنت عنا راض ، قد أو جبت لنا الخلود في جنتك برحمتك والمثوى في جوارك والإنابة إلى دار المقامة من فضلك ، لا يمسنا فيها نصب ولا يمسنا فيها لغوب . ربنا انك أمرتنا بطاعة ولاة أمرك ، وأمرتنا أن نكون مع الصادقين ، فقلت : ( أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولى الأمر منكم ) ، وقلت : ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين ) .

ربنا سمعنا وأطعنا ربنا ثبت أقدامنا وتوفنا مع الأبرار ، مسلمين مسلمين مصدقين لأوليائك ، ولا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة انك أنت الوهاب ، ربنا آمنا بك وصدقنا نبيك ، ووالينا وليك والأولياء من بعد نبيك ، ووليك مولى المؤمنين على بن أبى طالب صلوات الله عليه ، والإمام الهادي من بعد الرسول النذير المنذر والسراج المنير . ربنا فكما كان من شأنك أن جعلتنا من أهل الوفاء بعهدك بمنك علينا ولطفك لنا ، فليكن من شأنك أن تغفر لنا ذنوبنا وتكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار ، ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة انك لا تخلف الميعاد. ربنا آمنا بك ، ووفينا بعهدك ، وصدقنا رسلك ، واتبعنا ولاة الأمر من بعد رسلك ، ووالينا أوليائك ، وعادينا أعداءك فاكتبنا مع الشاهدين ، واحشرنا مع الأئمة الهداة من آل محمد الرسول البشير النذير . آمنا يا رب بسرهم وعلانيتهم ، وشاهدهم وغائبهم ، وبحيهم وميتهم ، ورضينا بهم أئمة وسادة وقادة لا نبتغى بهم بدلا ولا نتخذ من دونهم ولائج أبدا .

ربنا فأحينا ما أحييتنا على موالاتهم ، والبراءة من أعدائهم ، والتسليم لهم والرد إليهم ، وتوفنا إذا توفيتنا على الوفاء لك  لهم بالعهد والميثاق ، والموالاة لهم والتصديق والتسليم لهم ، غير جاحدين ولا ناكثين ولا مكذبين . اللهم انى أسألك بالحق الذى جعلته عندهم ، وبالذي فضلتهم على العالمين جميعا ، أن تبارك لنا في يومنا هذا الذي أكرمتنا فيه بالوفاء لعهدك ، الذي عهدت إلينا والميثاق الذي واثقتنا به من موالاة أوليائك وتمن علينا بنعمتك ، وتجعله عندنا مستقرا ثابتا ولا تسلبناه أبدا ، ولا تجعله عندنا مستودعا فانك قلت : ( فمستقر ومستودع ) ، فاجعله مستقرا ثابتا . وارزقنا نصر دينك .

مع ولى هاد من أهل بيت نبيك قائما رشيدا هاديا مهديا من الضلالة إلى الهديا واجعلنا تحت رايته وفى زمرته شهداء صادقين ، مقتولين في سبيلك وعلى نصرة دينك .

ثم سل بعد ذلك حوائجك للآخرة والدنيا ، فانها والله والله والله مقضية في هذا اليوم ، ولا تقعد عن الخير ، وسارع الى ذلك ان شاء الله تعالى (2) .


(2) عنه البحار 98 : 302 - 307 ، روى مثله مع اختلاف في التهذيب 3 : 143 ، اخرج منه قطعات في الوسائل 5 : 224 و 8 : 89 البحار 35 : 318 ، اثبات الهداة 3 : 303 ، غاية المرام : 101 ، اللوامع : 374 ، جامع الاحاديث 7 : 398 ، مصباح المتهجد 2 : 691 .

طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/05/01  ||  القرّاء : 1721



البحث


  


جديد الموقع



 ولادة الإمام صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف

 ولادة الأطهار: الإمام الحسين (ع)، أبو الفضل العباس (ع)، الإمام زين العابدين (ع).

 إحياء ليلة الإسراء والمعراج

 شهادة الإمام الكاظم عليه السلام

 مسابقة القرآن الكريم 2018

 إمساكية شهر رمضان ١٤٣٩ - ٢٠١٨

 برنامج شهر رمضان المبارك في مركز الغدير الإسلامي في ولاية بيوجرسي

 أحياء ليلة القدر (ليلة ٢٣ من شهر رمضان)

 برنامج شهر رمضان المبارك في مركز الغدير الإسلامي في ولاية بيوجرسي

 إمساكية شهر رمضان ١٤٣٨ - ٢٠١٧


مواضيع متنوعة



 إمساكية شهر رمضان ١٤٣٩ - ٢٠١٨

 سبب التأخير في تبليغ ولاية علي (عليه السلام)

 لطمية - وليد ناصر 5

 وإلــــى أميـــر المؤمنين بعثتها

 إهداء الأعضاء

 الحـــــق مهتضـــــم والـــــدين مخــــترم

 مجلس الشيخ معن السهلاني 11-4-2014

 أحياء ليلة القدر (ليلة ٢٣ من شهر رمضان)

 الغدير في الكتاب والسنة والادب - الجزء التاسع

 الغدير في الكتاب والسنة والادب - الجزء السابع


إحصاءات

  • الأقسام الرئيسية : 4

  • الأقسام الفرعية : 13

  • عدد المواضيع : 218

  • التصفحات : 413726

  • المتواجدون الآن : 1

  • التاريخ : 20/06/2019 - 02:39

تصميم، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net